الأسئلة الشائعة

الأسئلة الشائعة
لديك أسئلة حول بيلڨيباور؟

يعد بيلڨيباور™ مثاليًا للأشخاص الذين لا يملكون الكثير من الوقت. حيث يعتمد بيلڨيباور™ على جلسات قصيرة وفعالة، بحيث تتناسب مع أكثر الحياة اليومية إرهاقًا.

كم من الوقت سيمضي قبل أن ألاحظ بعض التحسن جهازي العضلي؟
يظهر تأثير تدريب بيلڨيباور™ بسرعة نسبيًّا لدى معظم المستخدمين. ولا تكون درجة التحسن مُطابقة تمامًا لدى الجميع، ولكن يشعر معظم المستخدمين بتحسن بعد الجلسة الخامسة تقريبًا، وربما قبل ذلك بقليل أو بعد ذلك بقليل.
هل صحيح أنني لست مضطرًا لخلع ملابسي ولا أضع أو أُدخِل أي مجسات أو شيء من هذا القبيل؟
نعم، يمكن القيام بالتمرين دون خلع الملابس أو تغييرها. أنت تجلس على كرسي التدريب المريح، في وضع مسترخٍ قابل للتعديل، وتدع التكنولوجيا تعمل نيابةً عنك. ويتم شد عضلات قاع الحوض بشكل إيقاعي، ثم إرخاؤها مرة أخرى.
إلى متى يستمر التأثير؟
يجب الإجابة عن هذا السؤال بشكل مختلف: تعتمد استدامة تدريب بيلڨيباور™ من ناحية على حالة المستخدم في بداية التدريب. ومن ناحية أخرى، ما إذا كان يتم إجراء تدريب ذاتي أو أنشطة بدنية بعد التدريب.
ما الفوائد التي تعود عليَّ من تدريب قاع الحوض على نظام بيلڨيباور، مقارنةً بالتدريب الكلاسيكي لقاع الحوض؟
من أهم الفوائد أن تدريب بيلڨيباور™ لا يتطلب أي جهد، هذا من ناحية. ويكون التأثير أقوى من التدريب التقليدي لقاع الحوض أو التدريب الذاتي، من ناحية أخرى.
هل من المفيد أن أمارس تمارين قاع الحوض بنفسي؟
لم يتأكد حتى الآن حدوث نجاح سريع من خلال تدريب ذاتي موازٍ. ومع ذلك، فمن المستحسن أن تبدأ التدريب الذاتي في وقت مبكر. من خلال تدريب بيلڨيباور™، يشعر المستخدم بقاع حوضه مبكرًا وبوضوح أكبر، مقارنةً بالتدريب الكلاسيكي. ومن الفوائد هو أن الشعور المُحسَّن للجسم بعضلات قاع الحوض يُطوَّر بسرعة ودقة نسبيًّا.

هل تريد أن تكون مطلعًا دائمًا على آخر المستجدات؟ سجل الآن اختياريًّا في نشرتنا الإخبارية

بالتسجيل في النشرة الإخبارية، أوافق على لوائح حماية البيانات السارية حاليًا. ويمكن إلغاء الاشتراك في النشرة الإخبارية في أي وقت.