fbpx

مجالات الإستخدام

السَلَس

ليس هناك سبيل لأن يتمتع جسمنا كله بالكفاءة والصحة أو أن يلبي متطلبات حياتنا سوى أن يتسم مركزه بالقوة – لقد طبقنا هذه المعرفة في بيلڨيباور PelviPower بكل سلاسة.

تأثير بيلڨيباور

التعافي بعد الحمل بفضل تدريب بيلڨيباور

بسبب التغيرات الهرمونية في أثناء الحمل والضغط الناجم عن التمدد في أثناء عملية الولادة، ننتظر الكثير من قاع الحوض – يمكن أن ينتج عن ذلك سلس البول المرتبط بالحمل، ويؤثر ذلك على حياتك في جميع الأوقات، .ويشكِّل روتينك اليومي

وهنا بالضبط يأتي دور تدريب بيلڨيباور المبتكر. في مجموعة تدريبية قصيرة، يتم تقليص قاع حوضك لما يصل 25,000 مرة بواسطة المجالات المغناطيسية، مما يسهم في تقويته.

فترات التدريب

تحقيق الهدف بأقصى كفاءة ممكنة

4-12 أسبوعًا
فترة التدريب
1-3 مجموعات
كل أسبوع
15-20 دقيقة
مدة التدريب
الأسئلة الشائعة
لديك أسئلة حول بيلڨيباور؟

يعد بيلڨيباور™ مثاليًا للأشخاص الذين لا يملكون الكثير من الوقت. حيث يعتمد بيلڨيباور™ على جلسات قصيرة وفعالة، بحيث تتناسب مع أكثر الحياة اليومية إرهاقًا.

كم من الوقت سيمضي قبل أن ألاحظ بعض التحسن جهازي العضلي؟
يظهر تأثير تدريب بيلڨيباور™ بسرعة نسبيًّا لدى معظم المستخدمين. ولا تكون درجة التحسن مُطابقة تمامًا لدى الجميع، ولكن يشعر معظم المستخدمين بتحسن بعد الجلسة الخامسة تقريبًا، وربما قبل ذلك بقليل أو بعد ذلك بقليل.
هل صحيح أنني لست مضطرًا لخلع ملابسي ولا أضع أو أُدخِل أي مجسات أو شيء من هذا القبيل؟
نعم، يمكن القيام بالتمرين دون خلع الملابس أو تغييرها. أنت تجلس على كرسي التدريب المريح، في وضع مسترخٍ قابل للتعديل، وتدع التكنولوجيا تعمل نيابةً عنك. ويتم شد عضلات قاع الحوض بشكل إيقاعي، ثم إرخاؤها مرة أخرى.
إلى متى يستمر التأثير؟
يجب الإجابة عن هذا السؤال بشكل مختلف: تعتمد استدامة تدريب بيلڨيباور™ من ناحية على حالة المستخدم في بداية التدريب. ومن ناحية أخرى، ما إذا كان يتم إجراء تدريب ذاتي أو أنشطة بدنية بعد التدريب.
ما الفوائد التي تعود عليَّ من تدريب قاع الحوض على نظام بيلڨيباور، مقارنةً بالتدريب الكلاسيكي لقاع الحوض؟
من أهم الفوائد أن تدريب بيلڨيباور لا يتطلب أي جهد، هذا من ناحية. ويكون التأثير أقوى من التدريب التقليدي لقاع الحوض أو التدريب الذاتي، من ناحية أخرى.
هل من المفيد أن أمارس تمارين قاع الحوض بنفسي؟
لم يتأكد حتى الآن حدوث نجاح سريع من خلال تدريب ذاتي موازٍ. ومع ذلك، فمن المستحسن أن تبدأ التدريب الذاتي في وقت مبكر. من خلال تدريب بيلڨيباور، يشعر المستخدم بقاع حوضه مبكرًا وبوضوح أكبر، مقارنةً بالتدريب الكلاسيكي. ومن الفوائد هو أن الشعور المُحسَّن للجسم بعضلات قاع الحوض يُطوَّر بسرعة ودقة نسبيًّا.

هذا ما يقوله العُملاء عن التدريب بواسطة بيلڨيباور

“لقد ارتضيت لسنوات طويلة أن تنزل منِّي “قطرات البول” عند الضحك. وبفضل أخصائي العلاج الطبيعي خاصتي وبيلڨيباور، أعلم الآن أن هذا لا يجب أن يكون وضعًا طبيعيًّا! وبعد 15 مجموعة تدريبية في غضون 5 أسابيع، يمكنني الضحك مرة أخرى دون أن ينزل مني أي شيء”.

سوزانا ج. ، 41 سنة

تدريب بيلڨيباور™ للتغلب على سلس الإجهاد

“تمنحني كل جلسة من جلسات بيلڨيباور شعورًا حيويًّا ومستديمًا. ويمكنني الشعور بمركز جسمي بالكامل وإدراكه مرةً أخرى. وتُظهر بشرتي -على الأرداف والفخذين- أثرًا جانبيًّا إيجابيًّا. ولم يختف السيلوليت تمامًا، لكني أرى بشرة مشدودة نسبيًّا في صور العطلة”.

فراوكه كا. ، 32 سنة

تدريب بيلڨيباور™ للتغلب على السيلوليت

اكتشف مصدر قوة مركز الجسم

يجعل بيلڨيباور حياتك أكثر حيوية

الأخبار والمدونة

مشاهدة الكل

No posts

هل تريد أن تكون مطلعًا دائمًا على آخر المستجدات؟ سجل الآن اختياريًّا في نشرتنا الإخبارية

بالتسجيل في النشرة الإخبارية، أوافق على لوائح حماية البيانات السارية حاليًا. ويمكن إلغاء الاشتراك في النشرة الإخبارية في أي وقت.